الإدارة التنفيذية

نحن على جوجل بلس

الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ومشكلة اللغة الإنكليزية و الدراسات العليا

الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ومشكلة اللغة الإنكليزية و الدراسات العليا
كيف نستطيع حل مشكلة اللغة الأجنبية في الدراسات العليا علماً بأن الطالب خلال مراحله الأولى يحصل على تعليمه باللغة العربية ، إذن فلماذا تتخذ الدول العربية هذا المنحى؟ هذا سؤال يتبادر على أذهاننا جميعاً كعرب دارسين ، لماذا يتم اعتماد اللغة الأجنبية للدراسات العليا رغم تكويننا المعرفي للعلوم منذ نعومة أظافرنا باللغة العربية ؟! و إن كان هذا الأفضل فلماذا لا نتخذ علومنا طول مراحل الدراسة باللغة الأجنبية؟! . و لماذا لا تكون اللغة الأجنبية مجرد علم من العلوم الذي ندرسه بدلاً من أن تكون وسيلة لاتخاذ العلوم و اكتساب المهارات و ا لمعارف المختلفة في تخصص عملنا؟!

 

هل هناك حقاً حل لهذه المعضلة؟؟؟! لماذا نضع عائقاً أمامه؟ رغم أن هناك من يتجاوز هذا العائق إلا أن الأغلبية للأسف لا يستطيع !!

 

في الحقيقة إذا نظرنا إلى الأمر بمزيد من التعمق سوف نصل إلى أن الامتحان _بشكل عام_ ليس ضمان لجودة التعليم ، و بناءً على ذلك فإن حصول الطالب على شهادة التوفل أو الأيليتس لا تعني أنهم أكفاء ومحترفي اللغة الإنكليزية و لكنه يخفف من الضعف الكبير في مستوى الطلاب في اللغة الانجليزية، فكل من حصل على التوفل لا يحصل عليه إلا من أجل القبول في الدراسات العليا، وكان صعب جداً بالنسبة لهم الحصول عليه بالشكل الذي يسمح لهم بالحصول على القبول لإكمال الدراسة ، فالعالم بأكمله يعلم الآن أن اللغة الإنجليزية لغة العلم و البحث العلمي، و أن كل من لا يتقنها فهو إنسان محدود الآفاق، حتى أن أكبر الدول العظمى الغير متحدثة باللغة الإنكليزية كفرنسا و ألمانيا أصبحوا يهتمون باللغة الانجليزية ، و أصبح امتحان التوفل يعطي الحد الأدنى من المستوى المقبول من اللغة الإنكليزية لطالب الدراسات العليا.

 

الذي يسمح له باستكمال الدراسات العليا ! و يتعين على طالب الدراسات العليا بذل المزيد من الجهد لتطوير ذاته في اللغة الإنكليزية بشكل واقعي يخدم دراسته وليس بشكل تعجيزي كما كان مسبقاً يتم وضع شروط تعجيزية لطلبة الدراسات العليا مثل اشتراط ان تكون نتيجة الطالب في التوفل 500 فما فوق للقبول في الدراسات العليا، مما أضر بالبرامج الدراسية و كان سيؤدي الى اغلاق برامج الدراسات العليا في عدد كبير من الجامعات.

 

ثم أصبحت اللغة الإنكليزية هي اللغة الأمثل في البحث العلمي أو حتى الأدبي ، أي حتى في تخصصات اللغة العربية والشريعة فـنجد أن 95% من الأبحاث تخرج باللغة الإنجليزية .

 

لابد أن قضية الضعف في اللغة الانجليزية أساسها هو المدارس الحكومية أو التعليم الحكومي في الدول العربية و خاصة في المناطق النائية منها ، حيث لا يتسنى لأصحاب المعاشات المحدودة _محدودي الدخل_ أن يقومون بتسجيل أبنائهم ضمن المدارس الخاصة باللغات . أو منحهم فرصة للحصول على دورات تدريبية في أماكن مناسبة لتقوية اللغة الإنكليزية لديهم .

 

إذن فماذا الحل طالما أن اللغة الإنكليزية مهمة في العديد من التخصصات _ولن أقول جميعها_ حيث يوجد تخصصات كالتاريخ و الجغرافيا يمكن أن تتوفر معظم المراجع فيها باللغة العربية. ماذا إذن بخصوص العلوم الأخرى ؟

 

و عند دراسة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لهذه المشكلة و استناداً على الدراسات التحليلية الميدانية لهذه المشكلة تم تحديد كافة جوانبها و وضع خطة استراتيجية رائعة لحل هذه المشكلة من جذورها ، حيث أعدت فريق عمل رائع من أكبر و أعظم الخبراء في العلوم التي تقدمها كبرامج دراسية و أخرى من المترجمين المتمكنين من الترجمة بالشكل الصحيح ودون إهدار لأي جزئية من أصل المادة العلمية لاستصدار نسخ معربة من المقررات الإنكليزية و تعريب كافة المراجع الدراسية ، و بالتالي أصبح من الممكن للطالب المسجل في أي من البرامج الدراسية التي تنفذها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي الحصول على مقرراته الدراسية حسب ما يحبذ هو باللغة الإنجليزية أو العربية ، ولكن مع اشتراط نجاح الطالب في امتحان توفل بعلامة لا تقل عن 92/120 أو في امتحان ايليتس بعلامة إجمالية لا تقل عن 7/9 في حال رغبته الحصول على المواد الدراسية  باللغة الإنجليزية لضمان عدم تعثره الدراسي و صعوبة دعمه العلمي باللغة الإنجليزية في حال عدم التمكن الكامل من متطلبات المعرفة الجيدة باللغة الإنجليزية بمستوى يمكنه من الدراسة و التحصيل العلمي بها كلغة أجنبية.

 

حيث أنه قد تم إعداد بعض البرامج الدراسية التي يمكن دراستها باللغة الإنكليزية اذا كان مستوى الطالب يسمح له بذلك وبدون الحصول على شهادة توفل أو ايليتس ، مثل برنامج ماجستير إدارة الأعمال MBA و برنامج دكتوراه إدارة الأعمال DBA  و برنامج شهادة مدير محترف معتمد CPM .

 

كما تم ترجمة المقررات الأصلية _باللغة الإنجليزية_ إلى اللغة العربية الناصعة ، وكان ذلك تحت إشراف نخبة من أساتذة الترجمة و التعريب _ضمن فريق عمل الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي_ وذلك من أجل أنه في حال عدم تمكن الطالب من الإيفاء بشرط تلبية متطلبات القبول المتعلقة بالنجاح في امتحان في امتحان التوفل أو في امتحان ايليتس أو حتى في حال عدم ثقته الكاملة بقدرته على التحصيل باللغة الإنجليزية  بالشكل الوافي.

 

و تجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد أي فرق في المؤهل النهائي أو في حزمة تخرج الطالب سواء أتم دراسة المقررات المطلوبة منه باللغة الإنجليزية أو العربية. حيث أنه في الحالتين تم التأكد من دراسة المحتوى العلمي ذاته بكافة تفاصيله سواء باللغة العربية أو الإنكليزية .

 

و بهذا الشكل لم تصبح المعرفة باللغة الإنجليزية عائقاً أمام الشباب العربي الطموح لنهل من المعارف العلمية الحديثة المتاحة باللغة الإنجليزية فقط، حيث أن الجهود الدؤوبة من جميع فرق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ذللت تلك العقبة الجوهرية من خلال تعريب و ترجمة نخبة البرامج الدراسية المعمول بها في المملكة المتحدة بإشراف نخبة من المترجمين الأكثر خبرة في مجال التعريب لتقديم تلك البرامج بلغة عربية ناصعة تمكن جميع الطلاب الراغبين من تجاوز عائق المعرفة المتميزة و الواثقة باللغة  الإنجليزية و التي كانت شرطاً ضرورياً للتحصيل العلمي من بريطانيا قبل انطلاق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.


يحيى أحمد علي

التعليقات  

0 #12 قاسم الأمين
المقررات اسلوبها علمي راقى سهل وومتع
اقتباس
+1 #11 كريم عبد الله
يبحث الكثيرون عن النجاح في العمل ويتحقق هذا دائما عندما يطور الإنسان من نفسه ويتلقى احدث العلوم والخبرات في مجال عمله وذلك عن طريق دراسته لبرامج ذات قيمة علمية عالية وتقدم في نفس الوقت الخبرة والمهارة التي يتطلبها سوق العمل وقد قامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتقديم أفضل البرامج الدراسية والتي قامت بترجمة عدد كبير منها للغة العربية دون اى انتقاص في القيمة العلمية للشهادة او المحتوى العلمي للمقررات ونظرا لأنها لا تقدم برامج البكالوريوس لأنها تتطلب حضور الطالب لمحاضرات و ورشات عمل انتظامية للحصول على درجة البكالوريوس و ذلك وفقاً لنظم التعليم العالي المعمول بها في عموم المملكة المتحدة فقد سجلت في برنامج خبير في الإدارة التنفيذية من بريطانيا خاصة وأنا لم احصل على مؤهل جامعي لذلك سجلت فيه كما قدمت الأكاديمية إعفاء من رسوم الدراسة باللغة العربية بقيمة500جنية إسترليني مع ميزة الحصول على عضوية البورد البريطاني للمحترفين وميزة الدراسة عن بعد التي لا تتعارض مع وقت العمل وسداد الرسوم بالقسط بفواصل زمنية90يوم مكنني أكثر من الالتزام بالسداد الى النهاية.
اقتباس
+1 #10 قاصد ممدوح عثمان
التخطيط والتنوير العلمي من سمات الأكاديمية العربية البريطانية
اقتباس
0 #9 مختار سيد محمود
موضوعات المقررات شيقة وممتعة
اقتباس
+1 #8 طارق جلال
تنوعت البرامج التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ما بين برامج الدكتوراة والماجستير والزمالة..إلخ ليس هذا فحسب بل وفرتها أيضا بشروط قبول ميسرة ومشجعة للجميع على التسجيل فيها وهذا ما جعلني أتقدم للتسجيل في برنامج الماجستير التخصصي في الإدارة التنفيذية من بريطانيا كما وفرت أيضا الكثير من برامجها باللغة العربية وقدمت أيضا إعفاء من رسوم الدراسة باللغة العربية بقيمة500جنية إسترليني عن اختيارها كلغة دراسة كما اهتمت بأن يكون المقررات المترجمة مماثلة تماما للمقرات باللغة الإنجليزية التي يتم دراستها في بريطانيا كما لا تقلل الدراسة باللغة العربية قيمة المؤهل العلمي كما يتم الدراسة فيه عن بعد من خلال الحرم الإلكتروني ويتم استلام المقررات الدراسية أيضا من خلاله ودون التقيد بوقت ثابت او محاضرات ثابتة و متاح عليه مصادقات واعتمادات من جهات حكومية بريطانية ومن ممثل جلالة ملكة بريطانيا ومن سفارة بلد الطالب هذا بخلاف رسوم التسجيل التي تناسب الجميع وخاصة أنه متاح سدادها بالقسط بفواصل زمنية تصل إلي90يوم.
اقتباس
+1 #7 ردينة العيسى
أنار الله طريقكم كما تسعون لتنوير الوطن العربي
اقتباس
+2 #6 سمير ناصف
ما شجعنى على التسجيل والدراسة في برنامج الماجستير التخصصي في الإدارة التنفيذية من بريطانيا هو عدم التعقيد والمبالغة في شروط قبول معقدة تجعل الطالب يعرض عن الدراسة ولكن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ليس هدفها تعقيد الطالب ولكنها تريد أن يحصل على اكبر قدر من الاستفادة من دراسته كما قامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتعريب وترجمة مقررات برامجها للغة العربية لتخطى العقبة التي تقابل الطلاب عند الدراسة باللغة الإنجليزية وهذا ما شجع الكثيرين على التسجيل في برامج الأكاديمية خاصة مع عدم تقليل قيمة المؤهل العلمي باللغة العربية كما قدمت أيضا إعفاء من رسوم الدراسة باللغة العربية بقيمة500جنية إسترليني و هذا أكثر ما يميز الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي عن غيرها إلي جانب العديد من المميزات الأخرى الحصول على مصادقات قوية من جهات حكومية بريطانية ومن سفارة بلد الطالب في لندن.
اقتباس
+2 #5 احمد جمعة
إتاحة فرصة الدراسة باللغة العربية التي وفرتها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بعد أن قامت بتعريبها بأعلى معايير الجودة جعلتني أفكر في التسجيل معها كوني بحاجة ضرورية لتنمية مهارات العمل عندي والاطلاع على مستحدثات علم الإدارة ولهذا سجلت في برنامج استشاري إدارة تنفيذية من بريطانيا من بين مجموعة كبيرة جدا من البرامج المتميزة كما قمت باختيار الدراسة باللغة العربية حيث قامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتعريب جميع البرامج التي تنفذها لتوفير مجال اكبر من النجاح للطلاب وبشكل يتطابق لها باللغة الإنجليزية ولا يقلل من قيمة المؤهل العلمية وحصلت علي إعفاء من رسوم الدراسة بها بقيمة 500 جنية إسترليني أيضا كما لا تحتاج الدراسة باللغة الإنجليزية كما علمت لتقديم شهادة اختبار التويفل واستلمت حزمة متميزة من المقررات الدراسية الخاصة وكان من عوامل تشجيعي على التسجيل في البرنامج إمكانية سداد رسوم التسجيل علي أقساط واعتماد شهادة المؤهل التي تمنحها لى هيئة البورد البريطاني للمحترفين للحصول على مصادقات واعتمادات متميزة ومقبولة.
اقتباس
+3 #4 حسينة الياسين
لم أجد من يدعم المرأة وتعليمها مثلما فعلتم معنا فلكم كل الشكر
اقتباس
+1 #3 محمد على
بعد اطلاعي على موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي قمت بالتسجيل في برنامج الشهادة المتقدمة في المهارات المتقدمة للمدير التنفيذي من بريطانيا خاصة أن مدة الدراسة به قصيرة فقط 3 شهور بتكلفة دراسية قليلة أيضا وتميزت الدراسة بأنها تتم عن بعد دون الحاجة للسفر أو الإقامة في المملكة المتحدة وقد وجدت أن برامج الشهادات المتقدمة متعددة التخصصات لتناسب جميع الرغبات الخاصة بالطلاب كما أن ميزة الدراسة باللغة العربية تمكن الطالب من الفهم للمقرر الدراسي بشكل افضل حيث قامت الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتعريبها لتشجيع الطلاب على الدراسة دون أن يقلل هذا من قيمة المؤهل العلمي ودون اى خلل في المحتوى العلمي الذى يتطابق تماما مع المحتوى باللغة الإنجليزية والذى سهل امام الطالب عقبة تقديم شهادة اختبار الايلتس او التويفل وقدمت إعفاء من رسوم الدراسة بها بقيمة 500 جنية استرليني أيضا إلي جانب إمكانية التواصل مع ناصح دراسي للمساعدة والنصح والإرشاد مع حصول الطالب على عضوية دائمة في البورد البريطاني للمحترفين.
اقتباس
+2 #2 محسن الطفيل
علا شأنكم كما ارتقيتم بنا
اقتباس
+2 #1 علاء يونس
عندما قررت التسجيل في برنامج الماجستير التخصصي في الإدارة التنفيذية من بريطانيا لم أكن اعلم قبلها أن الدراسة متاحة باللغة العربية كما يحصل الطالب أيضا على إعفاء من رسوم الدراسة في اللغة العربية بقيمة 500 جنية إسترليني هذا وقد قامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتعريب عدد كبير من برامجها وفق تعليمات هيئة البورد البريطاني للمحترفين وهى الجهة المانحة للشهادة وذلك لتلاءم متطلبات سوق العمل في الوطن العربي و لمعالجة الضعف الواضح في اللغة الإنجليزية عند أبناؤه وبشكل يتطابق مع المقررات الإنجليزية كما أن القيمة العلمية للمؤهل العلمي سواء كانت الدراسة باللغة العربية او الإنجليزية ولا تحتاج الدراسة باللغة الإنجليزية تقديم شهادة اختبار التويفل كما أن نظام الدراسة يكون عن طريق التعليم المفتوح عن بعد ويتناسب مع أوقات العمل كما أتاحت الأكاديمية سداد رسوم التسجيل بالقسط وبفواصل زمنية 90 يوم مع تقديم حسم 10% من قيمة الرسوم في حال سداد كامل الرسوم في تحويل واحد هذا كله ساعدني على الانتهاء من دراستي للبرنامج بنجاح وحصلت أيضا على عضوية البورد البريطاني للمحترفين.
اقتباس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد