الإدارة التنفيذية

نحن على جوجل بلس

المسئولية والسلطة في الإدارة التنفيذية

 ا أن المسئولية والسلطة متلازمتان، إذن فالإدارة تدين بالمسئولية للمجتمع أيضا كلما هيأ لها وضعها سلطة. 

‏ومن المجالات الكبيرة هنا السياسة المالية. لم يتم تعديل بنية نظام الضرائب منذ تأسيسها عندما كان الحد الأقصى لضرائب الدخل أربعة بالمائة (وكانت هذه ‏النسبة تنطبق على المليونيرات فقط)، وقد نتج عن ذلك أن أصبح نظامنا الضريبي الحالي غير منطقي، وتصعب إدارته، بل أصبح نظامًا غير أخلاقي يشجع ويثيب على السلوكيات غير المسئولة، سواء من جانب الأفراد أو الشركات، وهنا يمكن للإدارة أن تقدم إسهامًا كبيرًا، ولذلك تتحمل مسئولية كبيرة، ولكنها مسئولية عن السلوك الإيجابي.

اِقرأ المزيد...

دور السلطة في الإدارة التنفيذية

  الإدارة مسئولة عن الإدارة التنفيذية بطريقة لا تقوض معتقداتنا الاجتماعية أو تماسك المجتمع، وهذا يتضمن مسئولية سلبية هي عدم اغتصاب سلطة غير مشروعة على المواطنين، وذلك عندما تطلب ولاءهم المطلق الكامل. 

‏إن المواطن في المجتمع الحر عضو مخلص في العديد من المؤسسات، ليس من حق أية مؤسسة منها أن تدعى أن ولاءه لها هي فقط وبصورة كاملة، وفي هذه التعددية تكمن قوة المجتمع وحريته، وإذا تناست الشركة هذه القاعدة، فسوف يعاقبها المجتمع  بأن يجعل مؤسسته الكبرى - الدولة - ديكتاتورية.

اِقرأ المزيد...

تأثير القرارات على الإدارة التنفيذية

 لى الإدارة  التنفيذية أن تسأل نفسها في كل قراراتها وسياساتها: “ماذا سيكون رد فعل المجتمع إذا فعلت كل الشركات في مجالنا مثل ما نفعله لا”، و "ماذا سيكون الأثر العام على المجتمع إذا أصبح سلوكنا هذا سلوكًا عامًا في الشركات الأخرى؟". وهذا السؤال لا ينبغي أن يقتصر على الشركات الكبرى؛ فالشركات الصغيرة وإداراتها - إجمالاً - لها أثر الشركات الكبرى نفسه على الرأي العام والسياسة العامة، وعلى كل الشركات - الكبيرة والصغيرة - أن تتذكر أنها إذا اختارت الطريق السهل، وتركت هذه المشاكل للشركات الأخرى، فسوف تفرض الحكومة الحل على الجميع في نهاية المطاف.

اِقرأ المزيد...